أهمية الكلمات الدلالية وتصدر جوجل



أهمية الكلمات الدلالية وتصدر جوجل


أهمية الكلمات الدلالية وتصدر جوجل
أهمية الكلمات الدلالية وتصدر جوجل
الكلمات الدلالية تعتبر أحد عوامل تصدر جوجل، وذلك من خلال الإختيار الصحيح للكلمة المستهدفة والعمل عليها بشكل صحيح دون الحشو ودون البحث عن كلام فارغ لا يفيد بشيء أو استراتجيات سيو عفى عنها الزمن. ولمن يريد فهم السيو أكثر وفهم كل الأساسيات التي يحتاجها يمكنه متابعة دورة السيو التي سبق وقدمناها من فترة. 
السؤال الذي نريد أن نجيب عليه. ماهي أهمية الكلمات الدلالية وهل هي كل ما نحتاجه لتصدر جوجل؟
ماهي الكلمات الدلالية
الكلمات الدلالية كما شرحناها في دورة السيو هي مجموعة من الكلمات التي نكتب مقالات ونستخدمها بغرض جلب زوار مهتمين بمجال أو بموضوع معين. والكلمات الدلالية تنقسم لعدة أقسام وعدة مستويات. بمعنى أن لدينا الكلمة الدلالية المكونة من كلمة واحدة وهي ما نسميه الكلمات المستحيلة بحيث يكون نسبة البحث عليها بالملايين شهريا ولكن يستحيل استهدافها وتصدر نتائج جوجل فيها. والكلمة الدلالية المكونة من عدة كلمات وهي ما نسميها key phrase وهي التي يتم العمل عليها بغرض جلب الزوار ومن الممكن تصدر جوجل في هذه الكلمات إذا كنت محترفا وإذا درست الأمر جيدا وعملت بشكل صحيح. 

كيف نبحث عن الكلمات المفتاحية

لدينا العديد من الأدوات المستخدمة للبحث عن الكلمات الدلالية واختيار الكلمة التي تناسبنا وتعتبر adwords keyword planner أهم أداة للبحث عن الكلمات وفحصها جيدا بحيث توفر لنا العديد من الإحصائيات الهامة التي تفيدنا.
أما اختيار الكلمة الدلالية فهو يأتي على أساس معناها واستخدامها، بمعنى أن تكون تلبي الحاجة منها أي نستطيع استخدامها في الموضوع دون أي يظهر الموضوع غريب ودون أن تكون غريبة وسط الكلمات.
مثلا : لو كنت تملك موقعا ثقافيا واستخدمت كلمة عامية فهنا تظهر الكلمة غريبة عن المحتوى وهذا ما نعنيه بأن تكون مناسبة للمعنى.

وبعد ذلك نرى هل الكلمة تلبي الحاجة بمعنى أننا نريد زوار أو زبائن أو أرباح في أدسنس أو ماذا بالضبط وهنا الأمر يحتاج لدورة كاملة حتى نشرح التفاصيل ولكن في العموم أنت تختار الكلمة التي تناسبك وتلبي الهدف منها.
مثلا لو أردت كلمة لجلب الزوار بالتأكيد عليك اختيار كلمة دلالية عليها بحث شهري كبير. ولكن لو اخترت كلمة عليها بحث شهري قليل فأنت هنا تختار كلمة لا تلبي الحاجة منها.

تصدر نتائج جوجل

هل اختيار الكلمات الدلالية كافي لتصدر نتائج جوجل. هذا هو السؤال الذي يطرحه البعض ويروج له البعض من مقدمي الخدمات. بحيث كثيرا ما نجد شخصا يدعي أن لديه خطة سحرية لتصددر جوجل ويعرضها للبيع وعندما يطلب أي مبتدئ تلك الخطة يجدها مقتصرة على حشو الكلمات الدلالية في العنوان والوصف وفي المواضيع. فهل الأمر مجدي فعلا أو مجرد كلام فارغ؟
لو شاهدت دورة السيو وخصوصا الدرس الخاص بأهم تحديثات جوجل ستعرف الإجابة. لأن جوجل قامت بتحديثات تمنع حشو الكلمات وتفرض على كل اصحاب المواقع كتابة محتوى مفيد وليس مجرد حشو. لذلك نقول أن الأمر مجرد كلام فارغ وهناك احتمال كبير بأن يتضرر موقعك لو استخدمت تلك الطرق.

أولا دعنا نفهم ماهو تصدر جوجل لأن المشكلة ليست في التصدر بل في معنى ومفهوم التصدر عند العرب. ما يظنه العرب هو أن تصدر جوجل معناها أن الموقع سيظهر في النتائج الأولى لجوجل طوال العمر وأن جميع مواضيع الموقع ستكون في الصفحة الأولى وسيحصل صاحب الموقع على ملايين الزيارات يوميا. وهذا أكبر وهميروج له بعض اللذين يسمون أنفسهم خبراء سيو. فالتصدر مبدئيا يكون مؤقت أيا كان موقعك فقد يكون لمدة أسابيع أو شهر أو بضعة أشهر وفي الفترة التي يكون فيها الموقع متصدرا للنتائج يكون هناك صعود ونزول حسب المنافسة لأن كل موقع يهدف لتخطي من هو أفضل منه وبعد فترة ستجد موقعك يتراجع كثيرا إلى أن يصل لصفحات متأخرة وهكذا يكون التصدر. والأمر الأهم هو أن التصدر يستحيل أن يكون لكل مواضيع الموقع فهذا جنون بل سوف تجد بضعة صفحات وقد يكون لديك صفحة واحدة هي التي استطاعت تصدر النتائج لفترة بسيطة وباقي صفحات الموقع تكون في نتائج متأخرة. وهذا لن يجعلك تحصل على ملايين الزوار بل بضعة مئات وقد يكون العشرات على حسب طريقة العمل والنقاط المهمة التي يجب أن تتوفر. وقد سبق وكتبت موضوع في منتدى ترايدنت بعنوان حلم تصدر جوجل والحقيقة المرة يمكنك الرجوع له وفهم بعض النقاط الأساسية.

إذا كيف تتصدر جوجل باستخدام الكلمات الدلالية

دعونا نصحح الوهم الأكبر أولا ثم نكمل الحديث، في البداية تصدر جوجل مجرد عبارة مجازية لأنك مهما فعلت لن تصبح في المرتبة الأولى والسبب أن المعلن دائما فوقك بالتالي لو أردت تصدر جوجل يمكنك الإعلان في أدووردز. ولكن المعنى الحقيقي هو التقدم في النتائج والوصول للصفحة الأولى ودائما يكون المركز الرابع أو الخامس هو الممكن لأن الإعلانات تحجز التلات أو أربع مراكز الأولى في نتائج محركات البحث.

إذن حتى تعمل بشكل صحيح عليك أن تستخدم كلمات جيدة ومركزة أولا بمعنى أن تكون الكلمة في صلب الموضوع الذي تتكلم عنه، ومن ثم تتأكد من اختيار كلمة عليها نسبة بحث جيدة. وفي الأخير تفحص المنافسة وترى هل يمكن الدخول كمنافس على الكلمة أم أنك ستدخل كمتفرج على المنافسين أو في الإحتياط. وما أقصده هنا هو هل المنافسين من المواقع الضخمة التي يستحيل منافستها وهل موقعك لازال في أيامه الأولى هنا أنت في المدرجات مجرد مشاهد لا أكثر. ولكن لو كان موقعك جيدا والمنافسون ليسوا أقوياء بشكل كبير فهنا نقول أنك في الإحتياط ويمكنك الدخول للمنافسة في اي وقت.
يبقى لديك الكلمات الدلالية داخل الموضوع فهل سنعمل بأسلوب السيو النووي كما قلت في موضوعي الأخير في ترايدنت بعنوان علوم السيو النووي أو سنعمل بشكل صحيح.

لابد أن تعرف أن الأمر ليس بالحسابات التي يريد أن يصورها البعض فالكلمات الدلالية لو استخدمت مرتين فقط يمكن أن تكون مؤثرة أكثر من استخدامها عشرين مرة فالأمر ليس بالحسابات السطحية بل بالحسابات الحقيقية. والحسابات الحقيقية يدخل فيها ثقة محركات البحث في موقعك وثقة الزوار ومدى اهتمامهم بالموقع وجودة المحتوى وكل التفاصيل التي تؤثر إيجابا أو سلبيا. لذلك لا يجب أن تضيع وقتك في حساب نسبة وجود الكلمة في المقال بقدر ما تهتم بتقديم مقالات مفيدة للزائر وموقع مؤثر وله أهميته وليس مجرد سارق للمقالات والأفكار كأغلب المواقع العربية.
تذكر نصيحتي التي يستحيل أن تتغير مهما تغيرت قوانين وقواعد محركات البحث وهي إعمل لأجل الزوار. لو وصلت لهذه المرحلة كن واثقا أنك ستحقق كل أهدافك. ولكن لو بقيت تجري وراء إرضاء محركات البحث فاعلم أنك في الطريق الخطأ.

تعليقات