أسرار التسويق الدرس العاشر



أسرار التسويق
أسرار التسويق

أسرار التسويق الدرس العاشر

في هذا السوق سوف نتكلم عن اهم أسرار التسويق التي يغفلها المبتدؤون والتي تتسبب في فشلهم في مجال الربح من الأنترنت. 

مشكلة المسوق المبتدئ

مشكلة أغلب الناس في التسويق هي العمل بشكل عشوائي. بمعنى يأتي شخص ويقرأ مقال في مدونة او درس معين أو حتى يسجل في موقع افيلييت ويبدا العمل ونشر الروابط هنا وهناك كأن المشتري سيدفع له لسواد عيونه..هذا أمر غير ممكن لذلك مشكلة التسويق بالخصوص هي في فهمك للمحتوى الذي الذي تسوقه أو للمنتج الذي تسوقه أو للمجال الذي تسوقه..  كمسوق لابد أن تعمل من الصفر لأن مسالة الإعتماد على الآخرين تكون فاشلة في البداية.. لأنك إذا لم تفهم ما الذي تقوم به فأنت تضيع وقتك. وهنا أقصد أنه عليك فهم كل التقنيات الأساسية ككتابة المقالات وتصميم صفحات السكويز بيج وكتابة رسالة تسويقية وكل الأمور العملية التي تجعلك تستوعب الجانب التطبيقي وبالطبع كثير من هذه الأمور لن تعملها بنفسك في المستقبل ولكن إذا لم تتعلمها فلن تستطيع اختيار الصفحة أو المقال المناسب وتعديله وتطويره بما يخدم هدفك.. 
إذا المشكلة الأولى هي في التقنمية والمعرفة التي يفتقر لها اغلب الناس.

مجال التسويق ليس مجالا مربحا للجميع والتسويق ليس ان تأخد روابط الشرا وتنشرها هنا وهناك..
إذن التسويق ليس مجالا مربحا للجميع وليس ايضا مجالا مربحا من أول يوم وحتى فكرة الطرق السهلة أو طرق الاي بي سي التي يقدمها البعض في دوراتهم هي بنسبة كبيرة تفشل والحقيقة أنها ليست تعليما للتسويق كما يزعم البعض وإنما مجرد طريقة للتسويق لها مدة صلاحية وتصبح غير فعالة بعد فترة وقد تكون غير فعالة بالأساس لك. لأن طريقة الربح من التسويق لا تعتمد على الطرق الجاهزة للعمل.. هذه الأمور لا تؤدي إلى مكسب مهما كانت مصاريفها أو الطرق التي تقدم بها لأن مشكلة التسويق في فهم ما الذي تفعلك بالأساس.. لأنك إذا لم تستوعيب ما الذي تقوم به فانت تضيع وقتك وستبقى تضيع وقتك وتعمل دون دراية لما تفعله ولن تصل لأي هدف من أهدافك...

المشكلة الأخرى أن التسويق ليس بعدد الزوار. البعض للأسف يظن وآخرون يروجون بأن التسويق في عدد الزوار ولكن هذه أكدوبة كبيرة لأن التسويق ليس بالعدد وإنما بنوع الزوار وهنا كمسوق انا لا يهمني كم عدد زوار الموقع بقدر ما يهمني نوعية الزوار وما الذي يقومون به لذلك لا أقبل بدخول زوار لثواني ثم يخرجون بل يهمني أن يدخل الزائر ويقوم بشيء معين ... وهذه النقطة سنأتي لذكرها لاحقا وسوق نستفيظ في شرح نوعيات الزوار في الدرس القادم .
العمل في التسويق بهدف الربح من البداية هي مضيعة للوقت لأنك تحتاج لبناء أدوات التسويق التي تمتلكها وبعد ذلك تبدا بجلب مهتمين بالشراء لأن أغلب الزوار في البداية سيكونون مهتمين بالمعلومة وليس الشراء ونحن لا نريدهم بقدر ما نريد أشخاصا مهتمين بالشراء او leaders وهذه هي الدائرة التي سنعمل عليها في المستقبل.. وهنا أقصد بالدائرة أن كل مسوق يملك مجموعة أشخاص سجلوا في القائمة البريدية او على الأقل متابعين له بشكل دائم وهؤلاء هم الذين يمكن تصنيفهم ب leaders وهم الأشخاص الذين يتبعون لك ...لفهم المزيد شاهد الفيديو
 دعونا نعود للحديث عن الزوار.. وهنا أريد أن أقول بأنه أسهل جانب في التسويق هو جلب الزوار ولكن الجانب الصعب هو جلب زوار مناسبين للقيام بما نريد لأنه سهل للغاية الحصول على زائر يبحث عن معلومة ولكن من الصعب جدا الحصول على زائر يريد الشراء وهذا هو ما يفرق بين المحترف والمبتدئ رغم أن الأمر صعب جدا ويستحيل تحقيقه من أول تجربة ولكن المحترف يكون لديه الأدوات اللازمة لاستهداف فئة مهتمة أكثر بالشراء أو على الأقل تعاني من المشكلة التي يسوق لمنتج لحلها..

الخطة التسويق

الحقيقة أن أول شيء يضعه المسوق أمامه هو الخطة التسويق ولكن كمبتدئ أنصحك بالإبتعاد عن الخطة التسويق وأن تبدأ بتعلم الأساسيات كتصميم صفحات البيع وتعلم طريقة تصميم سكويز بيج وكتابة رسالة تسويقية وغيرها من الأمور التي تحتاجها لأنك إذا بدأت مباشرة بكتابة خطة تسويقية ستجد نفسك تكتب أمورا مضحكة وكارتية لن تستطيع القيام بها وذلك لأنك لا تملك أدوات تحقيق ما كتبته. وهنا يكون الفرق بين الشخص الذي يفهم والشخص الذي لازال لم يستوعب ما يفعله .. لأن المسوق الحقيقي يبدا أولا بتكوين الدائرة التي سبق الحديث عنها ومن ثم يبدا في دراسة كل شيء ومن بعد ذلك يبحث عن طريقة لتقديم المنتجات لهذه الدائرة بشكل يحقق له مبيعات جيدة...

شاهد الفيديو لأن به أمورا لم ترد في المقال


تعليقات